فننيوز

أراد إجبارها على الإفطار..عندما هربت أم سماح أنور من على الكسار بسبب الصيام

تختلف الأجواء الفنية بين كل عصر وأخر، فيختلف حال السينما والمسرح بين حقبة زمنية وأخرى، يتصاعد نجوم وتتسلط عليهم الأضواء ، بينما تخفت عن نجوم أخرين، وتختلف عادات أهل الفن وطبيعة علاقاتهم ، تتنافس الفرق المسرحية وتزدهر، أوتتفكك ويختفى الكثير منها، وتظهر طبيعة الكثير من هذه الاختلافات والأجواء خلال شهر رمضان، الذى تتغير طبيعة أجوائه الفنية بين حقبة وأخرى.

وقديما كان المسرح بوابة هواة الفن للعمل بالتمثيل، ومن خلاله شق كثير من نجوم الفن وعمالقته ورواده طريقهم الفنى، واستوعبت الفرق المسرحية المزدهرة كثير من النجوم ، وكان من بين النجوم الذين بدأوا حياتهم فى المسرح بالانضمام والعمل فى العديد من الفرق المسرحية الفنانة سعاد حسين والدة الفنانة سماح أنور، والتى بدأت مشوارها الفنى فى سن مبكرة والتحقت بالعديد من الفرق المسرحية ومنها فرقة على الكسار.

وفى عدد نادر من مجلة الكواكب صدر عام 1957 نشرت المجلة موضوعاً بعنوان ” 15 رمضاناً إلى الوراء ، تناولت فيه أجواء رمضان خلال حقبة زمنية بعيدة من خلال أحداثا فنية ومواقف حدثت فى رمضان عام 1942.

وقالت الكواكب أن الفنان على الكسار قام وقتها برحلة فنية مع فرقته إلى الوجه البحرى وكان من بين أبطال فرقته الفنانة سعاد حسين التى كانت وقتها طفلة دون الحادية عشر وكانت تلقى المنولوجات وتقوم بأدوار البطولة فى بعض الروايات.

وحدث أن أغمى على سعاد حسين أثناء سفر الفرقة من بلد إلى بلد بسبب المشقة مع الصيام ، فطلب منها على الكسار أن تفطر، ولكنها رفضت ، ولكنه أصر على طلبه لصغر سنها وحتى تستطيع القيام بدورها فى الفرقة، ونظراً لتمسكها بالصيام لم تجد سعاد حسين حلاً سوى أنها تركت الفرقة وعادت إلى القاهرة .

وما كان من على الكسار إلا أن أرسل ورائها مدير الفرقة لإقناعها بالعودة للعمل مع ترك الحرية لها فى الصيام أو عدمه .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق