اخبارتوك شونيوز

أول رد من دار الإفتاء المصرية على الشماتة في عمرو أديب

كتب: اشرقت اشرف 

أكدت دار الإفتاء المصرية أن الشماتة بالمصائب والابتلاءات ليس خلقا إنسانيا ولا دينيا.

وعلقت على حالة الشماتة التي ظهرت في بعض الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد تعرض الإعلامي عمرو أديب لحادث سير كبير.

وكتبت الصفحة الرسمية على Facebook: “الشماتة بالمصائب والابتلاءات التي تقع للغير –ومنها الحوادث والموت-؛ ليس خُلُقًا إنسانيًا ولا دينيًا. والشامت بالموت سيموت كما مات غيره، والله تعالى قال عندما شمت الكافرون بالمسلمين في غزوة أحد: {إن يمسسكم قرح فقد مس القوم قرح مثله وتلك الأيام نداولها بين الناس} [سورة آل عمران: الآية 140]. والنبي صلى الله عليه وسلم قال: «لا تظهر الشماتة بأخيك فيعافيه الله ويبتليك»، رواه الترمذي. فالشماتة والتشفِّيَ في المُصاب الذي يصيب الإنسان أيًّا كان مخالفًا للأخلاق النبوية الشريفة والفطرة الإنسانية السليمة، فعند المصائب يجب الاعتبار والاتعاظ لا الفَرَح والسرور”.
وكان عمرو أديب قد تعرض لحادث سير في طريق دهشور بضاحية الشيخ زايد بمدينة السادس من أكتوبر، حيث اصطدمت مُقدمة سيارته بسيارة نقل مُحملة باسطوانات غاز، ونُقل عمرو أديب على أثر ذلك لمُستشفي دار الفؤاد حيث أجريت له فحوصات شاملة ثم غادرها إلي منزله، وفي الوقت ذاته تأكد من سلامة من كان في سيارة نقل إسطوانات الغاز حيث الجميع بحالة صحية طيبة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق