حوادثنيوز

العثور على الصحفية رحاب بدر مشنوقة

كتبت: أشرقت أشرف

أثار العثور على الصحفية رحاب بدر، المنسقة الإعلامية لمهرجان الأقصر السينمائي، مشنوقة داخل شقتها العديد من ردود الفعل، من أصدقائها وزملائها وكذلك الجهات الرسمية التي عملت أو ارتبطت بها، وأصبحت علامات الاستفهام تحوم حول مصرعها، الذي تكثف قوات الأمن جهودها لحل لغزه.

البداية كانت عندما تلقت قوات الأمن إخطارا من أسرة الصحفية رحاب بدر، يفيد بالعثور على جثتها داخل الشقة، وذلك قبل سفرها لمهرجان الأقصر السينمائي بعدة ساعات، وتم استدعاء زوج الضحية للاستماع إلى أقواله، وجارٍ فحص جيرانها وجمع المعلومات عن معارفها للتأكد من وجود شبهة جنائية من عدمه.

وذكرت تحريات وتحقيقات الأجهزة الأمنية والقضائية عن سلامة منافذ الشقة، وأن زوجها أجرى اتصالا بها عدة مرات، وطلب من والدتها الذهاب إليها، وعندما طرقت الباب عدة مرات ولم ترد استعانت بعدد من الجيران وقاموا بكسر الباب وعثروا عليها جثة معلقة في سقف الغرفة.

وسجلت الأجهزة الأمنية والقضائية المعاينة بالكامل التي استغرقت قرابة ساعة ونصف، وجاءت: “عدم وجود بعثرة في محتويات الشقة، ووجود المتعلقات الشخصية الخاصة بالصحفية، أن الوفاة كانت قبل فترة زمنية من العثور على جثتها”، كما قررت النيابة العامة انتداب الطب الشرعي، لتشريح جثمان الصحفية الراحلة.

كانت رحاب قد عادت للقاهرة من أجل العمل على عدة عمليات خاصة لمهرجان الأقصر للسينما الأفريقية المقرر إقامة دورته التاسعة خلال شهر أبريل المقبل، وكانت تعمل حتى يوم أمس، على اختيار عدد من المتطوعين للعمل في الدورة الجديدة للمهرجان، وكان من المقرر أن تنتهي من عملها وتعود للإسكندرية حيث يوجد زوجها المخرج أمين عبدالمنعم، من أجل المشاركة في مهرجان الإسكندرية للفيلم القصير.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق