اخبارحوادثنيوز

بكاء وصراخ مودة الأدهم داخل قفص الاتهام: «خرجوني من هنا»

وصلت منذ قليل مودة الأدهم، إلى مقر محاكمتها بمحكمة جنايات القاهرة في التجمع الخامس، وتم إيداعها قفص الاتهام وظلت تبكى وتصرخ مرددة «خرجوني من هنا» قبل محاكمتها مع حنين حسام و3 آخرين، في اتهامهم بـ«الاتجار بالبشر».

تعقد الجلسة برئاسة المستشار محمد أحمد الجندي، وعضوية المستشارين أيمن عبدالخالق راشد، ومحمد أحمد صبري، وأمانة سر هاني شحاتة، ومجدي شكري.

كانت النيابة قد وجهت للمتهمتين تهم الاعتداء على قيم ومبادئ الأسرة المصرية والمجتمع، والاشتراك مع آخرين في استدراج الفتيات واستغلالهن عبر البث المباشر، وارتكاب جريمة الاتجار بالبشر، وتلقي تحويلات بنكية من إدارة التطبيق مقابل ما حققته من مشاهدة ونشر فيديوهات تحرض على الفسق لزيادة نسبة المتابعين لها، والعضوية بمجموعة «واتس آب» لتلقي تكليفات استغلال الفتيات، فضلًا عن تشجيع الفتيات المراهقات على بث فيديوهات مشابهة، والهروب من العدالة ومحاولة التخفي وتشفير هاتفيهما وحساباتهما.

كانت الأجهزة الأمنية، قد ألقت القبض على مودة الأدهم وصديقتها، عقب خرقهما حظر التجوال الذي فرضته الحكومة لمنع تفشي فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19».

وتبين أن المتهمتين كانتا تصوران فيديو لنشره على مواقع التواصل الاجتماعي، وتم ضبطهما من قبل فريق من مباحث القاهرة الجديدة، وحجزهما داخل نقطة شرطة «ميدينتى» لحين ترحيلهما إلى قسم التجمع الأول، وبفحص هاتف اليوتيوبر مودة الأدهم، تبين أنها سجلت فيديو منذ أيام ونشرته على مواقع التواصل الاجتماعي يتضمن خرقها حظر التجوال.

بدأت الواقعة بتلقى اللواء نبيل سليم مدير مباحث العاصمة، إخطارا من المقدم تامر عبدالشافى رئيس المباحث، يفيد بتلقيه بلاغا من أحد الأهالي بقيام اليوتيوبر مودة الأدهم، بنشر مقطع فيديو وبصحبتها صديقتها من سكان «مدينتي»، يتضمن اختراق حظر التجوال وإثارة الرأي العام، وتحريض المواطنين على عدم الالتزام بالقرار، وقيامهما بالنزول إلى الشارع لتصوير الفيديو وعرضه على مواقع التواصل الاجتماعي من الحساب الخاص بها على تطبيق انستجرام مع وجود متابعين لها يقدرون بأكثر من مليون وخمسمائة ألف متابع.

وأثناء تنفيذ عملية التأمين تم ضبط المتهمة وصديقتها أثناء تصويرهما فيديو آخر بمدينتي، حيث تحرر محضر رقم (64 إداري لسنة 2020).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق