حوادثنيوز

تشييع جثامين 7 من أسرة واحدة بعد حادث سيارة في أسيوط

كتب: أشرقت أشرف

شييعت قرية الدوير في أسيوط، جنازة لسبعة من أبنائها إلى مثواهم الأخير، بعد أن ابتلعهم نهر النيل وماتوا غرقا، إثر انقلاب سياراتهم في مياه النيل بالبداري.

وخيمت حالة من الحزن على جميع أفراد القرية، جراء الحادث المروع، حيث كانت جثامين المتوفين تسير في نعوش جماعية إلى مقابر القرية، وحضرت القرية عن بكرة أبيها مشهد تشييع الجثامين وحتى انتهاء مراسم الدفن، ثم تفرق المواطنين، تنفيذا للإجراءات الاحترازية بمنع التجمع في العزاء أو الأفراح.

وقررت النيابة العامة، تشكيل لجنة فنية من خبراء المرور لفحص سيارة المتوفين وهي «بيجو» 7 راكب، كانت محملة بالركاب، وهم: محمد مختار كمال، وشحاتة سيد محمد، ومحمود عرفة عبدالحافظ، ومصطفي أشرف أحمد عبدالحافظ، وسيد عبدالرحيم خليفة عبدالحافظ، وحنفي محمود عبدالحافظ، ومصطفي كمال عبدالحافظ، وبينهم 6 من عائلة واحدة، وسائق السيارة.

وقالت تحقيقات النيابة، إن السيارة خلال سيرها وبداخلها الركاب انقلبت وسقطت داخل مياه نهر النيل بعد أن اختلت عجلة القيادة في يد السائق.

وفور انقلاب السيارة وسقوطها بالنيل، أسرع المارة إلى مكان الحادث، بقرية معدية مجريس في البداري، وحاولوا انتشال جثث المتوفين، وأبلغوا قوات الإنقاذ النهري بالحادث، فتم الدفع بعدد من الغواصين، ونجحت فرق الإنقاذ في انتشال 5 من المتوفين كانوا داخل السيارة، بينما عثر على شابين آخرين بجانب السيارة.

وأوضحت تحريات المباحث، أن السيارة انقلبت داخل المياه من أعلى المعدية، عندما فقد سائقها السيطرة على فرامل السيارة، فانزلقت داخل المياه وتوفي جميع ركابها، وتم استخراج السيارة بالأوناش وجميع المتوفين.

وصرحت النيابة العامة، بدفن المتوفين عقب مناظرة الجثامين، وطلبت التقارير الطبية عن أسباب الوفاة التي أكدت أن الوفاة كانت ناتجة عن إسفكسيا الخنق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق