حوادثمصر اون لايننيوز

خاص بالفيديو .. أول تعليق من والده طفل البلاعه “حسبي الله ونعم الوكيل في كل مهمل”

بعد 23 ساعة من البحث وجدوا جثة كمال الذي لم يبلغ عامه الحادى عشر في بالوعة سفر بمدينة السلام.

كان يصارع الموت بعدما سقط بداخلها أثناء ذهابه لشراء مستلزمات دراسية، كمال لم يكمل عامه الحادي عشر، وهو أكبر أشقائه، يعمل خلال فترة الإجازة الصيفية في ورشة بمنطقة سكنه لمساعدة والده على تحمل أعباء المعيشة.

وفي الساعة السادسة والنصف مساء الثلاثاء الماضي، كمال يعبر الطريق مع زميليه ذاهبا لشراء أدواته المدرسية استعدادا للسنة الدراسية الجديدة، يقفزون من فوق البالوعات المكشوفة، المنتشرة بالطريق، قفز زميلاه، وعبرا الطريق بسلام.. بينما هو سقط في إحدى البالوعات.

“إلحقونا كمال وقع في البلاعة” هى صرخات زملائه في الشارع لكى يساعده أحد وينقذه وأعتقد البعض أنهم يمزحون.

كمال يقيم مع أسرته في مسكن متواضع بعمارات النيل في مدينة السلام. في الجهة المواجهة لتلك العمارات مجمع مدارس ومكتبات لبيع المستلزمات الدراسية، يفصل بينهما طريق ترابي به عدد من بالوعات الصرف الصحي، أقام عليه بعض الأهالي ورشًا وجراجات سيارات.

قبل عام شرع مجلس مدينة السلام في إخلاء ذلك الطريق الترابي؛ تمهيدها لصرفه. بدأت الشركة المسئولة عن الرصف في زيادة عدد فتحات البالوعات لسهولة التعامل مع أي انسداد “بدل الفتحة عملوا تلاتة وسابوها مفتوحة” بحسب أحد أهالي المنطقة.

البلاعة عمقها 9 أمتار وحاول اهالى انتشال الطفل من البالوعة لكن لم يتمكنوا وقاموا بربط احدهم بحبل ليبحث عنه لكن المياه كانت سحبته داخل الماسورة.

قول شاهد عيان: “استمر البحث عن جثة الطفل حتى وقت متأخر من الليل، وبدأ معظم الأهالي في الانصراف ومغادرة المنطقة”.

عثر قوات الإنقاذ على الطفل، كان وجهه محتقنًا، وجسده منتفخًا، فتم نقله إلى مصلحة الطب الشرعي؛ لتشريح جثمانه، وتوضيح أسباب وفاته، ومن ثم صرحت النيابة بدفنه في مقابر عائلته بالشرقية.

من جانبه، اتهم والد الطفل، في تحقيقات النيابة، مسئولي حي السلام بالتسبب في وفاة نجله، وصدر قرار من نيابة السلام، باستدعائهم،

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق