تقاريرسلايدر

خاص جدا ..العندليب .. مذكرات بقلم عبد الحليم حافظ

وفي احدى حفلات اعياد الثورة غنيت اغنيه (صافيني مرة..)فأذا بالصدمة الكهربائية تصيب الجمهور,واذا به يطلب استعادتها للمرة الثانية.

لقد نجحت اخيرا,ولكن اصعب من النجاح مسؤوليه المحافظة على النجاح.كان علي ان احافظ على الآذان الجديدة للجمهور.
وكان علي ان اواصل التجربة.وان اقتحم عرين الاسد.زعرين الاسد بالنسبة لي هو جمهور الاسكندرية,الجمهور العنيد والمتذوق والشديد الحساسيه.واقتحمت عرين الاسد وغنيت امام جمهور الاسكندرية,كل الاغاني التي رفضها المتعهد .واذا بالجمهور يواجهني بعاصفة من التحية,لم يسبق ان لمستها من قبل.

لقد نجحت اذن,اجل لقد نجحت.الجمهور الذي كان يصفر لي في المرة الاولى اصبح يصفق لي.

لقد بدأت مرحله ذوبان الجليد اذا,بيني وبين اسد الاسكندرية.وهكذا استطعت ان انال ثقه اسدين,اسد القاهرة واسد الاسكندرية.وحين يستولي المطرب,على عرينين,يمكنه ان يطمئن الى مستقبله وهذا ما كان. رغم انه لا يوجد في بلادنا حتى الان شركة تأمين واحدة,تؤمن على صوت الفنان,قد تؤمن على سيارته ولكنها لا تؤمن على صوته.رغم ان حوادث الطرق اكثر بكثير من حوادث (الاصوات)

 

8 of 8

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق