حوادث

شادية لمحكمة الاسرة: جوزى سرق أملاكى ورفض يصرف على أولاده

شرحت شادية قصتها  من خلال دعوى طلاق للضرر أقامتها أمام محكمة الأسرة دائرة المعادى، بعد تعرضها للهجر وحرمان أولادها من النفقات الواجبة قانونا على الأب.

“اقترضت من البنوك وبعت منقولات والداى، لمساعدة زوجى على تأسيس مشروع له، وبعد أن أصبحت الأموال تجرى فى يديه، باعنى وأنفق الأرباح على علاقته غير المشروعة، ليقرر بعدها التخلص منى ويتزوج بغيرى ويطردنى للشارع”.

وتابعت “تركنى زوجى معلقة منذ 15 عاما، وأصبح يهددنى ويلاحقنى بقضايا واتهامات باطلة حتى أصابنى المرض وأصبحت لا أقوى على التصدى لظلمه”

 مضيفة “رفض تطليقى وتركنى معلقة على ذمته، وأمتنع عن الإنفاق على وأطفاله، وأصبحت بسببه مهددة بالحبس دون مصدر دخل، ومهددة بالجوع والحاجة ومد يدنا لوالدته حتى ترحمنا من ذل الحاجة”.

 وأكملت: تراكمت الديون على وذهب أصحابى لقسم الشرطة والنيابة لشكوتى، واتهامى بالنصب عليهم، ولولا تدخل شقيقى وشقيقتى وتكفلهم بسدادها لكنت سجينة أقف خلف القضبان، لأذهب للمحكمة لأحصل على حقى، ولكنه تحايل بنفوذه وتهرب من ذكر دخله الحقيقى، وأدعى الفقر خلافا للواقع وحتى دعوى الطلاق للضرر تعثرت بفضل ألاعيبه.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق