ميوزك

عندما تبكي الموسيقى وتاخذك لعالم اخر

يجد الكثير من الناس متعة فى الاستماع إلى الأغانى و الموسيقى الحزينة معتقدين أنها تعبر عما لديهم من مشاعر خفية.

فغالبا ما نحتفظ بقائمة خاصة بالموسيقى الحزينة فى هاتفنا للاستماع إليها من وقت لآخر، ولا يبدو أن الألحان السعيدة تساعد فى رفع المعنويات فما السبب فى ذلك؟

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق