اخبارحوادثسلايدر

كان مكافح وشهم…تعرف على محمد عيد شهيد التذكرة

كتبت :أشرقت أشرف

كان محمد شهيد التذكرة حريصا على الاطمئنان على والدته من خلال التليفون وآخر مرة تحدث إليها قبل الحادث بساعات، قال لها “وحشتيني يا ست الحبايب.. أنا جايلك في الطريق”.

تحدث أهل محمد عن تفاصيل في حياته وخلقه والصدمة التى اصابتهم بهذا الحادث الاليم.

محمد  عيد ضحية قطار الاسكندرية عمره 23 عاما، وكان محبوبا من أهالي منطقته، والذى يشهدون له بكفاحة منذ صغره، لكون الده متوفي، ويعيش مع والدته وشقيقه الأكبر ولديه شقيقة صغرى متزوجة.

وحاصل على دبلوم فني صناعي ويعمل في صناعة وبيع الميداليات التذكارية بكتابة الأسماء عليها وبعض الإكسسوارات فى العتبة ومصايف الإسكندرية ودمياط ومطروح  للإنفاق على نفسه ووالدته.

محمد من منطقة أم بيومي بشبرا ،حيث اقيمت الجنازة والعزاء والدفن،وكانت أسرة الضحية قد بدأت تلقي العزاء في الفقيد حيث سادت حالة من الحزن بين الأهل والجيران عقب تشييع جنازته في الساعات الأولي من صباح اليوم من مسجد خاتم المرسلين.

وقال شريف عماد، ابن خالة الضحية، إن الأسرة كلها في حالة صدمة بسبب فاجعة موت محمد بهذه الطريقة، مشيرا إلى أن الشغل الشاغل الفترة المقبلة سيكون الحصول علي حقه والعمل علي القصاص له.

حادثة قطار 934 التى حدثت بسبب كمسري القطار الذى طلب من محمد وزميله الاخر القفز من القطار لعدم امتلاكهم ثمن التذكرة او ثمن الغرامة.

فاصيب زميله الآخر إما محمد لم يتمكن من النجاة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق