تقاريرسلايدر

كوبري قصر النيل أشهر الجسور فى العالم

أوقات كتير لما بنتمشي على كوبري قصر النيل بيستوقفنا جدا الاسود اللى في أول وأخر الكوبري ،مهما عدى الزمن الكوبري بأسوده بيعبروا عن عراقة مصر وجمال كل قطعة فيها مهما عدى عليها مية سنة.

أسود قصر النيل صنعوا لاجل حديقة الحيوان ولكن تغير مصيرهم ليجلسوا على عرش نهر النيل وذلك لأنحين وصلت التماثيل الأربعة إلى القاهرة من فرنسا، كان الخديوى إسماعيل قد خُلع، وتولى ابنه الخديوى توفيق، الحكم، وكانت تجرى في ذلك الوقت عملية تجميل كوبرى الخديوى إسماعيل، كما كان يسمى الكوبرى آنذاك، ورأى الخديو توفيق، أن الكوبرى يحتاج لمظهر يليق بهيبة اسم والده، فتم وضع أسدين على كل مدخل، واستعيض عن التماثيل عند افتتاح حديقة الحيوان عام 1891، بلوحات مجسمة على المدخل تصور مختلف حيوانات الغابة.

أما تاريخ تماثيل أسود قصر النيل، فيعود إلى أواخر القرن التاسع عشر ،وقد أبدعها المثال الفرنسى الشهير هنرى  جاكمار، بطلب خاص من الخديوى إسماعيل، و”جاكمار”، هو المثال الذي صنع تمثال الكولونيل جوزيف سيف، الذى عهد إليه محمد على باشا ببناء الجيش المصرى الحديث، فاستوطن مصر التى أحبها واعتنق الإسلام فصار يعرف باسم سليمان باشا الفرنساوى، وأطلق اسمه على أحد أهم شوارع قلب القاهرة وعلى الميدان، وقد تغير اسمهما ليصبحا شارع وميدان طلعت حرب، بينما انتقل تمثال سليمان باشا من موقعه في الميدان إلى المتحف الحربى.

وطبعا هيفتكر ناس كتير ان التماثيل اتبنت من اجل المظهر فقط والبهرجة ولكن هذا خطأ فحقيقة القصة أن الخديوى إسماعيل كان يفكر في إنشاء جسر يربط بين ميدان التحرير، والذى كان معروفاً وقتها باسم “ميدان الإسماعيلية”، والضفة الغربية من النيل بمنطقة الجزيرة اقتداءً بمدن أوروبا التى تربط الجسور بين ضفافها، كان الناس ينتقلون فى هذه الفترة بين ضفتى النيل، باستخدام النقل النهرى، عبر المراكب الشراعية، التي تٌصف بجوار بعضها البعض وتمتد عليها ألواح من الخشب كى يسير الناس عليها

 

وكان من أجمل المعالم في العالم فدائما معالم مصر تحتل المرتبة الاولى عالميا في الرقي والعراقة والجمال .

وبدأ العمل بشكل جدى في إنشاء الكوبرى عام 1869 حينما أصدر الخديوي إسماعيل، الأمر العالي لتنفيذ البناء، وتم إسناد المشروع لشركة الفرنسية، وبلغت تكلفة المشروع حوالى 2.750 ألف فرنك، أو ما يعادل  108 ألف جنيه مصرى فى هذا الوقت، واستغرق البناء حوالى 3 سنوات وبلغ طول الكوبرى 406 أمتار وعرضه 10 أمتار ونصف المتر شاملة الأرصفة الجانبية التى بلغ عرضها مترين ونصف المتر.

وكان الكوبري مكونًا من 8 أجزاء، منها جزء متحرك من ناحية ميدان الإسماعيلية طوله 64 مترًا لعبور المراكب والسفن يتم فتحه يدويًا من خلال تروس، علاوة على جزئين نهائيين بطول 46 مترًا و5 أجزاء متوسطة بلغ طول كل منها 50 مترًا، وتم تأسيس دعائم الكوبري من الدبش المحاط بطبقة من الحجر الجيرى الصلب، كما تم تنفيذ الأساسات بطريقة الهواء المضغوط، وصممت فتحات الكوبرى كي يمكنها حمل 40 طنًا والسماح بعبور عربات متتابعة وزن كل منها 6 أطنان أو تحمل أوزان ضخمة موزعة على جسم الكوبرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق