رياضةنيوز

مانى وصلاح يكرهان بعضهما “بشدة” !

كتبت: أشرقت أشرف

المصدر: تقارير أجنبية

ذكرت تقارير صحفية رياضية أن نجمي ليفربول الإنجليزي الإفريقيين محمد صلاح وساديو ماني، يكرهان بعضهما البعض «بشدة»، ويسعى كلاهما للانتقال من «الريدز». وقال الصحفي الرياضي ريتشارد كيز إن صلاح وماني «يكرهان بعضهما بشدة».

وتنبأ المعلق الرياضي السابق في قناة «سكاي سبورتس»، الذي يكتب في مدونته الشخصية، بأوقات عصيبة أمام ليفربول، على الرغم من أن الفريق في طريقه، هذا الموسم، لإحراز أول لقب له في بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز «البريميرليغ» منذ 30 عاما، بحسب موقع «سكاي نيوز عربية»

يشار إلى أن ليفربول يحتل حاليا المركز الأول في بطولة الدوري الإنجليزي بفارق كبير عن صاحب المركز الثاني والمدافع عن اللقب مانشستر سيتي، إذ يتصدر جدول الدوري برصيد 82 نقطة، مقابل 57 نقطة للستيزنز.

غير أن الريدز فقد لقبه ببطولة الشامبيونزليغ، بعد أن خسر ذهابا وإيابا أمام فريق أتلتيكو مدريد الإسباني في دور الستة عشر. ومع ذلك، فإن الفوز بلقب الدوري هذا الموسم قد يعني أن كلا من محمد صلاح أو ساديو ماني سيحاولان الانتقال إلى أندية مثل ريال مدريد أو برشلونة، وفقا لريتشارد كيز، حيث يعتقد أن كلاهما حريصان على الابتعاد عن بعضهما.

ويرى كيز أيضا أنه بعد الفوز بدوري الأبطال الموسم الماضي والدوري الإنجليزي الممتاز مع ليفربول هذا الموسم، يعتقد كلا اللاعبين أنهما حققا كل ما في وسعهم في الأنفيلد، معقل نادي ليفربول.

وأضاف «كيز»: «لا تصدقوا ما يقولونه لكم عن أن صلاح وماني ليس لديهما الوقت لبعضهما البعض، الأمر أسوأ من ذلك، فهما يكرهان بعضهما بعضا بشدة»، بحسب ما ذكر موقع «كووت أوف سايد» المعني بشؤون كرة القدم وأخبارها.

وتابع: «سيشعر كلاهما بأنه في غاية السعادة في اللعب في فريق دون الآخر. لذلك.. كيف يمكن أن يحدث هذا؟ هل يبيع ليفربول أحدهما ويحافظ على الآخر؟ في عالم مثالي ستكون الإجابة نعم، لكنني شعرت أن كلاهما في طريقه للخروج».

واسترسل «كيز» قائلا: «أتخيل أن برشلونة سيختبر تصميم ليفربول على التشبث باللاعب السنغالي، وبصرف النظر عن الشروط الواردة في صفقة انتقال البرازيلي فيليبي كوتينيو، إذا ما قرر ماني أن ينتقل إلى الكامب نو فإنه سيفعل ذلك، إن عمر مهنة كرة القدم الاحترافية قصيرة زمنيا، وفرص اللعب لأكبر فريقين في العالم لا تأتي كثيرا، بالإضافة إلى ذلك، ماذا سيحقق أكثر في فريق ليفربول؟».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق