اخبارحوادثنيوز

مريضة بـ«كورونا» تتسبّب في غلق مستشفى جامعي

تقرر إغلاق عدد من الأقسام الطبية في «مبنى الباطنة الخاصة» في مستشفى جامعة المنصورة ، وعزل كل من بداخله بعد اكتشاف 9 إصابات بفيروس «كورونا».

وقرر الدكتور أشرف عبد الباسط، رئيس جامعة المنصورة، اليوم الثلاثاء، إغلاق «مبنى الباطنة الخاصة» في المستشفى، والذي يضم 5 أقسام تشمل الأعصاب والصدر والجلدية والعزل، مع عزل جميع الأطقم الطبية بداخله.

وتبين حسب ما ذكرته وسائل إعلام مصرية، أن العدوى انتقلت من إحدى المريضات التي وصلت إلى قسم الأعصاب يوم الأربعاء الماضي، والتي كانت تعاني من ارتفاع بدرجة الحرارة. وبعدما تم التعامل معها، تبين أنها مصابة بفيروس «كورونا»، فتم نقلها لمستشفى العزل. وبفحص المخالطين للمريضة، تم اكتشاف 9 إصابات بـ«كورونا» داخل القسم، وهم 3 من المرضى و6 من الطواقم الطبية.

وإثر الإعلان عن هذه الإصابات، تجمهر عدد كبير من الممرضات اللواتي رفضن العمل لحين إخضاعهن للفحوصات الخاصة بفيروس «كورونا»، خاصة بعد تأكيد إصابة زميلة لهن خالطت المريضة المصابة.

يأتي هذا في الوقت الذي لا تزال فيه الأزمة محتدمة بين نقابة الأطباء ووزارة الصحة بسبب ما تعتبره النقابة «تجاهلاً» من قبل الوزارة لمطالباتها بتوحيد لائحة التعامل في مواجهة «كورونا» بين كافة المستشفيات في مصر، وبتوفير الحماية الكاملة للطواقم الطبية.

في الأثناء، تقدم النائب هيثم الحريري ببيان عاجل للبرلمان طالب فيه بضرورة توفير الحماية الكاملة للأطباء وللطواقم الطبية، وبسرعة فحصهم وبشكلٍ دوري، خاصة أن مصر والمصريين في حاجة ماسة لجهودهم في ظل تداعيات أزمة انتشار فيروس «كورونا».

يذكر أن وزارة الصحة المصرية كانت قد أعلنت، الاثنين، عن تسجيل 248 حالة إصابة جديدة بفيروس «كورونا»، جميعها تعود لمصريين، و20 حالة وفاة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق