حوادثنيوز

مفاجأة جديدة فى قضية وفاة الطفلة جنة ضحية تعذيب جدتها بالدقهلية

أعلن الدكتور سعد مكى وكيل وزارة الصحة بالدقهلية، وفاة الطفلة جنة التى تعرضت التعذيب على يد جدتها، والموجودة بالمستشفى الدولى بالمنصورة نتيجة إصابتها بكدمات وحروق متفرقة بمختلف الأماكن بالجسم، بعد فترة من عدم الاستقرار فى حالتها، وتم إجراء بتر الساق للطفلة منذ يومين، ويجرى فريق من النيابة العامة، معاينة جثة الطفلة جنة بالمستشفى الدولى بالمنصورة، لاستخراج تصريح الدفن، وذلك بعد وفاتها فى الساعات الأولى من صباح اليوم السبت، نتيجة توقف عضلة القلب، وتوقف الوظائف الحيوية، تأثرا بإصابتها بالحروق التى أدت إلى حدوث غرغرينة وبتر ساقها اليسرى.

مفاجأة.. تعذيب شقيقة جنة بنفس الطريقة

وفجر محامى الطفلة جنة مفاجأة وهى إن أماني، 7 سنوات، شقيقة جنة تم استلامها من قبل الأب بالأمس، واكتشفوا أنها قد تعرضت لنفس التعذيب الذى تعرضت له جنة بالكى والحرق بآلات حادة فى مناطق حساسة، وفى أنحاء متفرقة من الجسد، وجارى الآن تحرير محضر ضد خاليها؛ “سمير.ع.ا”، و”محم.ع.ا”، لتوجيه الإتهام لهما بالتعذيب والشروع فى قتل الطفلة أماني، لإصدار أمر من النيابة العامة بضبطهما وإحضارهما، والتحقيق معهما.

حبس جدة جنة 15 يوما

وكانت قد أصدرت نيابة شربين العامة قرارا بحبس الجدة المسئولة عن تعذيب الطفلة جنة 15 يوما على ذمة التحقيقات.

وبدأت تفاصيل قصة تعذيب الطفلة جنة مع انفصال أب وأم كفيفين أنجبا طفلتين هما جنة 5 سنوات، وشقيقتها أمانى 7 سنوات، وسعت الجدة من ناحية الأم لضم الطفلتين لحضانتها برفع قضايا ومطالبة الأب بدفع نفقاتهما، وتمكنت من الحصول على حكم المحكمة بضمهما لحضانتها منذ حوالى 6 أشهر.

ولم تصن الجدة أمانة الطفلتين وقامت بتعذيب الطفلة جنة وحبسها لمدة 10 أيام وقيدتها وكممتها، واستمرت فى ضربها بسلك كهرباء على مدار 10 أيام داخل غرفة بمنزلها، واستخدمت “الشقرف” لحرقها فى أعضائها التناسلية حتى تشوهت بشكل كامل وفقدت المنطقة معالمها تماما، وكوتها فى أفخاذها وظهرها وبطنها وفى أماكن متفرقة من جسدها؛ مدعية أنها تعاقبها على تبولها لا إراديا؛ حتى انهارت حالة الطفلة صحيا، وأصيبت بورم فى رجلها اليسرى، وتحولت للون الأسود؛ فتوجهت بها لمستشفى شربين العام، الذى قام بدوره لتحويلها للمستشفى الدولى بالمنصورة؛ لتدهور حالتها، وحاجتها لإجراء جراحة عاجلة.

ووصلت الطفلة للمستشفى الدولى بحالة سيئة للغاية، وتم إجراء الكشف الطبى عليها، وتبين إن ممارسة الجدة للكى والحروق المتكررة دون علاج أصاب الفتاة بحروق بليغة من الدرجة الثالثة؛ وكان الوضع التشريحى للشفرتين ومجرى البول غير محدد المعالم، وتم تركيب قسطرة بولية بواسطة أخصائى المسالك البولية.

ونجم عن الحروق موت بعض الأوعية والشعيرات الدموية فى الساق اليسرى؛ الأمر الذى أدى إلى تورمها وتحلل النسيج، والدخول فى غرغرينة، وتم التأكد من ذلك برصد عدم وصول نبض للقدم باستخدام الأجهزة الطبية “الدوبلس”؛ واضطر الفريق الطبى بقيادة رئيس قسم جراحة الأوعية الدموية وعناية الأطفال والفريق الطبى المعاون له، إجراء عملية لبتر رجل الطفلة اليسرى المصابة، الأربعاء الماضي، تحت إشراف الدكتور عبد الوهاب السعدنى، رئيس قسم الأطفال بالمستشفى الدولي، بعد إجراء التحاليل المعملية اللازمة، وقياس معدلات التجلط، وخرجت الطفلة للعناية المركزة، وظلت تحت الرعاية الطبية والعلاج المكثف، تحت إشراف استشارى الأطفال وجراحة الأوعية الدموية، حتى توفيت فى الساعات الأولى من صباح اليوم السبت نتيجة توقف عضلة القلب والوظائف الحيوية، بسبب التسمم الناجم عن إصابتها بالغرغرينة، وحاول الفريق الطبى إنعاش عضلة القلب، ولكنها لم تستجب، وفضلت جنة الرحيل عن الحياة بعد إن تعذبت على يد أقرب الناس إليها.

وكان قد تلقى اللواء فاضل عمار، مدير أمن الدقهلية، إخطاراً من اللواء سيد سلطان، مدير البحث الجنائى بالمديرية، ومأمور مركز شربين بورود بلاغ لمركز شرطة شربين من مستشفى شربين العام يفيد بوصول الطفلة “جنة. م. س. ح”، عمرها 5 سنوات، ومقيمة طرف أسرتها بقرية بساط كريم الدين بدائرة مركز شربين، مصابة بكدمات متفرقة بالجسم، وبها آثار حروق بمنطقة الحوض حول الأعضاء التناسلية الخارجية، وتورم بالطرف السفلى الأيسر، وتم تحويلها إلى مستشفى المنصورة الدولى.

وبانتقال وحدة مباحث شربين وسؤال جد الطفلة لوالدها “سمير. ح. ع. د”، 55 عاما، كفيف، ومقيم بذات القرية اتهم جدة الطفلة لوالدتها وتدعى “صفاء. ع. ع. م”، 41 عاما، ربة منزل، ومقيمة بذات القرية بالتعدى عليها بالضرب، وتسخين آلة حادة، وكى الطفلة لقيامها بالتبول لا إراديا.

وتمكن ضباط وحدة مباحث المركز من ضبط المتهمة، وبمواجهتها أنكرت ما نسب إليها، وتحرر عن ذلك المحضر رقم 14167 لسنة 2019 جنح مركز شربين، وتم العرض على النيابة العامة، وصدر قرار بحبس الجدة المسئولة عن تعذيب الطفلة جنة 15 يوما على ذمة التحقيقات فى التهم الموجهة إليها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق