حوادثنيوز

والد محمود البنا في محاكمة راجح : الإعدام رحمة للمتهمين

 

صرح والد محمود البنا بعدة تصريحات بخصوص محاكمة راجح قاتل ابنه:

 

“أن القصاص من القتلة هو الحكم الذي يرضي الله، ويرضي عائلة الشهيد، لافتًا إلى أن الإعدام نفسه، يعتبره رحيمًا بهم، نظرًا لبشاعة الجريمة التي ارتكبوها، حتى وإن كانت أعمارهم لم تسمح بصدور حكم بالإعدام بحقهم، إلا أنه يثق بحكم الله وعدله”.

وتابع والد “شهيد الشهامة”: أنه لم يتواصل مع المحاميين قبل انطلاق الجلسة، لأنه وضع القضية برمتها بين أيديهم، وأولاهم ثقته بأنهم سيبذلون قصارى جهدهم، ولن يقصروا في الدفاع عنه، وعن حق نجله الراحل.

وانطلقت محاكمة المتهمين يوم 20 أكتوبر الماضي، وسط إجراءات أمنية مشددة شهدتها مدينة شبين الكوم بالمنوفية، وأحضرت قوات الأمن المتهمين مكبلين بقيود حديدية وسط حراسة مشددة، وكانت جلسة إجرائية، واجهت خلالها المتهمين بما هو منسوب إليهم، واستجابت لطلبات دفاع المتهمين والمدعين بالحق المدني، باستخراج كل الوثائق المطلوبة والأوراق الثبوتية، التي تدل على سن المتهم الأول والرئيسي “راجح”.

وبالجلسة الماضية، التي عُقدت بتاريخ 27 أكتوبر، أعلنت المحكمة سن المتهم الحقيقي وهو 17 عامًا و11 شهرًا و6 أيام، واستمعت خلالها لأقوال شهود الإثبات، ومنهم الطبيب الشرعي الذي شرّح جثة المجني عليه، تنفيذًا لأمر النيابة العامة، وأرجع وفاة “البنا”، إلى طعنة بالفخذ الأيسر وما صاحبها من نزيف، أدى للوفاة.

كما استمعت المحكمة بالجلسة ذاتها، لشهادة مفتش ورئيس مباحث تلا، مجريا التحريات والقائمان بضبط المتهمين.

وشهدت الجلسة الثانية، هدوءً بمحيط المحكمة وعموم المدينة، مقارنة بالجلسة الأولى التي شهدت تظاهرات دون تصريح نظمها، حرّض عليها عناصر تابعة لجماعة الإخوان الإرهابية، وتمكن قطاع الأمن الوطني من تحديدهم والقبض عليهم.

وكان النائب العام المستشار حمادة الصاوي، أمر بإحالة المتهمين إلى المحاكمة الجنائية العاجلة، لاتهامهم بقتل المجني عليه محمود البنا، عمدًا مع سبق الإصرار والترصد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق