ألوان الوطن | «علم ينتفع به».. باحث مصري يبدأ ترجمة تعاليم الإسلام بلغات إفريقية

لغة نادرة في بلاد نائية، قليلون من يجيدون التحدث بها بطلاقة، أجاد حروفها نطقا وكتابة واعتاد التعامل بها، منذ أن انتقل إلى دولة تنزانيا الإفريقية، اختلط بشعبها وتطبع بكثير من خصالهم، ولمس فيهم حاجتهم للتفقه في الدين، كثيرون منهم حديثي الإسلام وبعضهم لا يعرف عن ديانته سوى الصلاة والشهادة، فقرر أن يستغل علمه فيما ينفع الناس ويترك من بعده أثرا طيبا يظل باقيا.

نقص المواد الدينية في قرى الدول الإفريقية

قبل عام واحد من الآن انتقل الباحث المصري «محمد حسن» إلى دولة تنزانيا للعمل كمترجم لغة سواحيلي بأحد الشركات الخاصة هناك، إلى جانب سفره من أجل جمع مادة علمية لبحث الماجستير الخاص به، فاكتشف حاجة الأهالي هناك، خاصة في القرى البعيدة النائية، إلى مادة دينية صحيحية يتفقهون بها في الدين الإسلامي «في ناس كتير هنا لسه داخلة الإسلام حديثا وميعرفوش عن الإسلام كتير وبيعانوا من نقص مصادر المعلومات الدينية»، فقرر التطوع بترجمة محتوى ديني مفيد للمسلمين ولغير المسلمين أيضا ممن لا يتحدثون ولا يفهمون اللغة العربية، كصدقة جارية وعلم ينتفع به من بعده، يقول في بداية حديثه لـ«الوطن».

كتيبات أو قناة على «يوتيوب» أو صفحة على «فيس بوك»

أشكال متفاوتة من الاستفادة يعزم الباحث الثلاثيني على تنفيذها مترجمة من العربية إلى السواحيلي لنشرها في دول إفريقيا «ممكن أترجم محتوى ديني على هيئة كتيبات أوقناة على يوتيوب أو صفحة على فيس بوك أو من خلال أي وسيلة الناس يوصلوا ليها بسهولة حسب تطور الزمن»، من خلال ترجمة تفسير القرآن الكريم وترجمة أحاديث نبوية وترجمة عبادات وأحكام فقهية والسير النبوية لنشر الصورة الحقيقية للإسلام، بحسب روايته.

«محمد» يدعو للتعاون مع أي داعية أو جهة دينية معتمدة

لا مانع من التعاون مع أي شخص متخصص في مجال الدعوة الإسلامة أو أي مؤسسة دينية معتمدة للبدء في مشروعه الذي يعتزم البدء فيه بدول إفريقيا لترجمة محتوى ديني ترجمة تحريرية أو صوتية على أن يتم الاتفاق على آلية كيفية توصيل هذا المحتوى المترجم لمتحدثي اللغة المترجم إليها «مش المهم بس نعمل شغل ونركنه جنب الحيط ومحدش يستفيد بيه المهم الناس تستفيد وتكون صدقة جارية ليا»، بحسب قوله.



قراءة من المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى