“إس إيه بى” توقع شراكة مع القمة العالمية للصناعة لدعم جهود التحول الرقمى


 

الشراكة الجديدة تسلط الضوء على أهمية بناء نظم صناعية أكثر تكاملًا وتطورًا واستقلالية وقابلية للتكيف مع المستجدات


 


 


أعلنت اليوم القمة العالمية للصناعة والتصنيع عن توقيعها عقد شراكة مع “إس إيه بي”، الشركة العالمية الرائدة في مجال برمجيات المؤسسات، بهدف استكشاف دور التقنيات الصناعية الذكية في دعم جهود التحول الرقمي في القطاع الصناعي وسلاسل التوريد العالمية.


 


وبصفتها شريكًا للقمة، ستوظف “إس إيه بي” خبرتها في تطوير التقنيات المتقدمة وحلول الثورة الصناعية الرابعة لاستعراض الدور الذي تلعبه حلولها في دعم الشركات من حيث تعزيز الاتصال وأتمتة العمليات وتطوير الأعمال وذلك من خلال استبدال أنظمتها التقليدية بأنظمة رقمية وتزويد مصانعها بأحدث التقنيات الرقمية وتقنيات الاتصال بما يمكنها من العمل بشكل مستقل.


 


وتسعى القمة من خلال شراكتها مع “إس إيه بي” لتسليط الضوء على أحدث التوجهات في مجال إدارة سلاسل التوريد العالمية، والتي تتضمن توظيف تقنيات الثورة الصناعية الرابعة مثل إنترنت الأشياء والتعلم الآلي وجمع وتحليل البيانات، لمساعدة الشركات الصناعية على تحسين الكفاءة التشغيلية وزيادة الإنتاجية وتعزيز الاستدامة.


 


وتعليقًا على توقيع الاتفاقية، قال سيرجيو ماكوتا، نائب الرئيس الأول لمنطقة جنوب الشرق الأوسط لدى “إس إيه بي”: “تتمتع “إس إيه بي” بخبرة تصل إلى خمسة عقود من مساعدة الشركات الصناعية على تعزيز قدراتها في التحول الرقمية ومواكبة أحدث التقنيات وتوظيفها لتحسين كفاءة العمليات وخفض تكاليف الإنتاج وتعظيم الأرباح وتعزيز التنافسية. وقد ساهمت تقنياتنا الرقمية في تغيير طرق العمل التقليدية في الشركات والمنشآت الصناعية، ويسعدنا التعاون مع القمة العالمية للصناعة والتصنيع، المنصة العالمية الفريدة التي تجمع قادة القطاعين الصناعي والتكنولوجي، لدعم الجهود الهادفة إلى تسريع التحول الرقمي في سلاسل التوريد. وبفضل شبكة العلاقات الواسعة والتواجد العالمي القوي الذي تتميز به كل من القمة العالمية للصناعة والتصنيع و”إس إيه بي”، ستتمكن الشركات من الاستفادة بشكل كامل من توظيف التقنيات المتقدمة في أعمالها ودفع عجلة التقدم الاقتصادي.”. ومن المقرر أن يشارك لوكا موسيتش في جلسة نقاش تحمل عنوان “نتواصل لنتعاون: إعادة صياغة سلاسل التوريد الرقمية”.


 


ومن جانبه، قال بدر سليم سلطان العلماء، رئيس اللجنة التنظيمية للقمة العالمية للصناعة والتصنيع: “تلتزم كل من القمة العالمية للصناعة والتصنيع و”إس إيه بي” ببذل كافة الجهود لدعم الشركات وتمكينها من توظيف تقنيات الثورة الصناعية الرابعة في أعمالها وتعزيز قدرتها على المنافسة في الأسواق وتحقيق التنمية الصناعية الشاملة والمستدامة. وستمكننا شراكتنا هذه من صياغة الرؤى المستقبلية للابتكار الصناعي، كما ستتيح لنا دعم الشركات الصناعية المتخصصة في كافة القطاعات، من صناعة الفضاء والإلكترونيات والسيارات حتى السلع الاستهلاكية. ويسعدنا الترحيب بانضمام شركة “إس إيه بي” ي لشبكتنا العالمية من الشركاء ونتطلع لتوظيف خبراتنا ومعارفنا لإعادة صياغة مستقبل القطاع الصناعي على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي.”


 


وستقام الدورة الرابعة من القمة على مدار أسبوع خلال الفترة ما بين 22 – 27 نوفمبر 2021، في مركز دبي معارض في إكسبو دبي، بمشاركة أكثر من 250 متحدثًا من قادة الصناعة والتكنولوجيا من القطاعين العام والخاص. وتخصص القمة يومها الثالث 24 نوفمبر، لعقد كل من مؤتمر الازدهار العالمي ومؤتمر السلاسل الخضراء واليوم الأسترالي، كما سيشهد أسبوع القمة عقد مجموعة من النشاطات والفعاليات التي تقام بالتعاون مع كل من المملكة المتحدة وإيطاليا، بالإضافة إلى معرض للصناعة والتكنولوجيا المتقدمة والذي يهدف لاستعراض أحدث الابتكارات والمنتجات في القطاعين الصناعي والتكنولوجي والقدرات الصناعية لدولة الإمارات.

قراءة من المصدر

إشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد



إشترك في قناة مصر أونلاين


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App