علي جمعة يكشف محور المشروع التجديدي لمرتضى الزبيدي|فيديو

قال الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية الأسبق وعضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، إن محور المشروع التجديدي لمرتضى الزبيدي، صاحب أضخم وأندر المعاجم العربية “تاج العروس”، تمثل بوضوح في الاهتمام باللغة، وشرح القاموس المحيط، وفي قضايا التوثيق شرح إحياء علوم الدين وأخرج أحاديثه، وفي قضية الأخلاق، فأصبح مشروعه مبنيًا على اللغة والتوثيق والأخلاق، وهو مشروع نهضوي بمعنى الكلمة.

اقرأ أيضا |علي جمعة يوضح محور المشروع التجديدي للإمام الباجوري| فيديو 

وأضاف “جمعة ” خلال برنامج “مصر أرض المجددين” المُذاع على قناة ON، اليوم الأربعاء، أن من يتكلم على النهضة يجب عليه أن يتكلم عن مشروع مرتضى الزبيدي النهضوي، الذي ولد في الهند، وتوفى سنة 1790 أي أواخر القرن الثامن عشر.

وتابع: “كان مرتضى الزبيدي له رحلة إلى اليمن في زبيد ثم إلى مصر حيث استقر وانتقل إلى رحمة الله بها، وترك لنا مشروعا يتكون من أركان ثلاثة، الأول الاهتمام باللغة وعودتها مرة أخرى لتكون ملكة لدى الناس، وأن اللغة والفكر وجهان لعملة واحدة، حيث إذا أرادت أن تتطور البلاد ويرفه ويسعد العباد فعليهم أن يتعلموا اللغة، أما الركن الثاني يتعلق بالتوثيق، حيث لا يجب أن نصدق كل ما نسمع دون توثيق، لأن التوثيق يدخلنا في نطاقات مختلفة ومجالات مختلفة، أما الثالثة فتتعلق بالأخلاق وأن اللغة مع الفكر وأن التوثيق كمنهج علمي لا بد له من منظومة أخلاقية فائقة ضابطة لحركة الحياة”.

وأشار “مفتي الجمهورية الأسبق وعضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف”، إلى أن مرتضى الزبيدي ذهب إلى الجانب الأخلاقي متمثلًا في شرح إحياء علوم الدين، والرد على منتقديه ومعارضيه، فألف اتحاف السادة المتقين بشرح إحياء علوم الدين، فأصبح مشروعه التنموي النهضوي مبني على ثلاثة أشياء، على اللغة والتوثيق والأخلاق ، قائلا : “الإمام الزبيدي كان أديبًا وشاعرًا وعالمًا ومحدثًا فكان رقيق القلب جدًا وقلما يوجد مثل هذا الإنسان، وكان يحب زوجته حبًا جمًا، فماتت فانقطع عن العالم تمامًا”.

 



قراءة من المصدر

غني وحقق حلمك

إشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد



إشترك في قناة مصر أونلاين


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App