ألوان الوطن | «سعيد نينو» يبدع في الجرافيك.. علم نفسه بدون كورسات وحلمه يوصل لـ«أدوبي»

متعددة هي مواهبه، فلم تقتصر على رسم «الأنيميشن» أو الراب أو تأليفها بل نَمَت واتسعت لتشمل أشكال أخرى من الفنون، فالشاب سعيد محمود أو كما أطلق على نفسه «سعيد نينو»، يجيد أيضًا تصميم الرسومات باستخدام برامج الفوتوشوب، فموهبة الرسم اكتشفها منذ صغره في المدرسة، إلا أنه سعى لتنميتها وعمل على تطويرها باستخدام أسلوب الدمج وهو نوع صعب من الفن.

اتجه لعالم الفوتوشوب في 2012

سعيد محمود، خريج كلية التجارة بجامعة قناة السويس، قال خلال تصريحات لـ«الوطن»، إنَّه اكتشف موهبة الرسم أثناء دراسته في المدرسة، إلا أنّه لم يجد في ذلك سبيل لتحقيق أمانيه وتطلعاته في إبراز موهبته بشكل أكبر، فاتجه منذ لعالم الفوتوشوب في 2012 لتجسيد رسوماته، ولكن ما أثار إعجابه شغل الدمج أو كما يُسمى photo manipulation، إذ يمثل هذا النوع من الفن صعوبة للغاية، ويعتمد على الإبداع ووجود فكرة، ما زاد شغفه في الاستمرار فيه لما فيه من تحدي.

قرر تعليم نفسه دون أي كورسات

«علمت نفسي بنفسي دون أي كورسات».. بهذه الكلمات روى «سعيد نينو» بداية دخوله لعالم الفوتوشوب، مضيفا أنه في البداية أصابه اليأس وتعرض لاستهزاء البعض بسبب رسوماته، إلا أنه تماسك وتشجع وقرر تعليم نفسه بنفسه من خلال مشاهدة فيديوهات تعليمية عبر «يوتيوب» عن الفوتوشوب وتصميم الرسومات، متابعا: «البعض قالي عمرك ما هتنجح، بس بقول لنفسي لو كنت سمعت كلامهم مكنتش وصلت للي وصلتلوا دلوقتي فعلا، و بعد تعب واجتهاد شخصي وصلت لأهداف كتيرة كنت رسمتها في خيالي».

الجميع كانوا ضده في البداية

وأشار الشاب العشريني، والذي يعيش في مدينة العاشر من رمضان، إلى أنَّ الجميع لم يشجعوه في البداية بل كانوا ضده، نظرا لأن الفوتوشوب حينها كانت أداة سيئة، ولكن بعدما اتخذ خطوات على طريق النجاح، وجد أنّ لديه متابعين عندما كان ينشر أعماله في الجروبات على موقع «فيسبوك»، كما أن عائلته أصبحت مقتنعة بتصميماته ودعموه، ويحرص على أخذ رأيهم في تصميماته.

رسالة لشخص كاد أن يفقد الأمل

ولفت إلى أنّه تلقى رسالة تشجيعية من أحد الشباب الذين أصبح بعد ذلك مصمم فوتوشوب، وأعماله باتت منتشرة في أماكن كثيرة في مصر، متابعا: «قالي استمر أنا بتعلم منك وواخدك قدوة ليا، وأنت اللي بتشجعني إني أكمل في المجال ده من بعد ما بدأت أفقد الشغف في التعلم». 

حلمه وصول تصميماته لـ«أدوبي»

وتمنى أنّ يصمم بوسترات الأفلام والمسلسلات داخل مصر وخارجها، وأن يرى الجميع تصميماته وتنشرها شركة «أدوبي»، مضيفا أنه حقق ربع حلمه عندما أبدت شركة «أدوبي» إعجابها بتصميماته التي نشرها في «إنستجرام»، كما نشرت الشركة إحدى تصميماته على «الاستوري» الخاص بها.

 وأفاد سعيد محمود بأن حلمه أكبر من ذلك فهو يحلم بأن تطبع الشركة إحدى تصميماته لتعلقها في مقر الشركة هناك في الولايات المتحدة الأمريكية، كما تمنى تصميم بوسترات الأفلام والمسلسلات في مصر وخارجها.



قراءة من المصدر

غني وحقق حلمك

إشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد



إشترك في قناة مصر أونلاين


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App