فيديو مصر أونلاين

ما هي حقيقة العاصمة الاداربة ؟؟



#العاصمه_الادارية_الجديدة حقيقة ام خيال. تعرف علي الواقع من داخلها
نزلنا وصورنا العاصمة علشان الناس تعرف ان الموضوع حقيقة وكل الي بيتكلمو عنو موجود على ارض الواقع ولا لا … احنا بنسمع عن تطور المشروع والمباني المقامة عليه بس مش بنقدر نروح علشان المكان بعيد
عدسة مصر اونلاين نزلت وصورنالكو المكان كلو والمشاريع واتكلمنا مع مهندسين وعمال وموظفي المشروع علشان نوضح الامر
للمزيد

Masr online

تحت رعابة
Richard Elhaj Media
http://www.richardelhaj.media/

هذا المحتوي انتاج شركة ريتشارد الحاج ميديا او مرخص للشركة من قبل شركات مالكة للمحتوي و جميع الحقوق محفوظة و ان كان لديك اي استفسار رجاء ارسال ايميل علي
info@richardelhaj.media

مقالات ذات صلة

‫30 تعليقات

  1. اكبر مشروع هيستفذ اموال البلد ويذيد ديونها لسنين جايه وسبب رئيسى فى ارتفاع اسعار كل شئ وفى الاخر المستفيد اللى هيقدر ماديا يشترى فيها وعلى بال متخلص وتتباع ويتلم فلوسها هيكون الناس انتهت وانقردت وماتت من الجوع ودا المطلوب ….

  2. حسبنا الله ونعم الوكيل عشان يعرفو يسرقو براحتهم ولو حصل ثوره في مصر الكلاب تكون بعيد عن الدوشه بتاعت الشعب التعبان في دماغه ده احنا نستاهل اكتر من كده ناس راتبها في الشهر5. مليون في الشهر وناس مش لاقيه تاكل تف علي دي حكومه ورئيس وشعب

  3. الدولة حاليا بتبيع الاراضى للشركات الاستثمارية بعد أن قامت بعمل البنية التحتية وباسعار سياحية.لتعويض ماتم صرفه.مع احتفاظها بمساحات كبيرة للاسكان الاجتماعى.الدولة لم تخسر شىء بل حففت مكاسب عديدة:-
    1- امتصاص حجم البطالة الهائل (العائدين من ليبيا ويقدر عددهم ثلاث ملايين واكثر-العائدين من دول الخليج وخصوصا السعودية-بالاضافة لما هو موجود فى مصر من بطالة فى كافة الاختصاصات )
    2-الاستمرار فى جذب وامتصاص البطالة بحجم اكبر للفترة القادمة لضخامة المدينة ولمدة لاتقل عن 12 سنة.
    3-تفريغ القاهرة من الازدحام السكانى عن طريق نقل كل السفارات وكذلك بعض الاجهزة الحكومية للعاصمة الجديدة .
    4- ازدياد حجم الاستثمارات فى العاصمة الادارية وتوفير فرص عمل دائمة ينتج عنها الاستقرار الاسرى فى العاصمة الجديدة.
    والعديد من الامور الايجابية التى من خلال ماتم مشاهدته فعليا بالعاصمة الادارية ومن خلال بعض الزملاء العاملين بها اجده امرا ايجابيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى