اخبارحوادث

27 يوليو.. الحكم على مودة الأدهم وحنين حسام و٣ آخرين بتهمة التحريض على الفسق والفجور

كتب :غادة مرعي

قررت الدائرة الثالثة بمحكمة جنح القاهرة الاقتصادية، حجز محاكمة اليوتيوبر حنين حسام واليوتيوبر مودة الأدهم و٣ شباب آخرين لجلسة ٢٧ يوليو للحكم لاتهامهم بالتعدي على المبادئ والقيم الأُسريَّةِ في المجتمع المصري والتحريض على الفسق والفجور، وإنشاء وإدارة حسابات خاصة عبر الشبكة المعلوماتية لارتكاب تلك الجريمة.

ووجهت لهم النيابة تهم حيازة أحدهم برامج مصممة بدون تصريح من «جهاز تنظيم الاتصالات»، أو مسوغ من الواقع أو القانون؛ بغرض استخدامها في تسهيل ارتكاب تلك الجرائم، وإعانته إحدى الفتاتين على الفرار من وجه القضاء مع علمه بذلك، وإخفائه أدلة للجريمة، ونشره أمورًا من شأنها التأثير في الرأي العام لمصلحة طرف في الدعوى، فى نوبة بكاء وانهيار فور رؤيتها لوالدتها من داخل قفص الاتهام.

وظهرت حنين حسام حاملة للمصحف فى يدها وترتدي الكمامة الطبية والحجاب، وذلك داخل قفص الاتهام فى ثاني جلسات محاكمتها بمحكمة جنح القاهرة الاقتصادية.

وظهرت حنين حسام ومودة الأدهم داخل قفص الاتهام وارتديا ملابس السجن البيضاء وكمامات طبية وفقا للاجراءات الاحترازية المتبعة لمنع انتشار فيروس كورونا المستجد.

وأوضح أمر الإحالة، أن المتهمين الأول والثاني اعتديتا على المبادئ والقيم الأسرية في المجتمع المصري، بأن قامت الأولى بنشر صور ومقاطع مرئية مخلة وخادشة للحياء العام على حساباتها الشخصية على شبكة المعلومات ، وقامت الثانية بالإعلان عن طريق حساباتها على شبكة المعلومات لعقد لقاءات مخلة بالآداب عن طريق دعوة الفتيات البالغات والقصر على حد سواء إلى وكالة أسستها عبر تطبيق التواصل الاجتماعى المسمى ب “لايكى” ليلتقوا فيها الشباب عبر محادثات مرئية مباشرة، وإنشاء علاقات صداقة مقابل حصولهن على أجر يتحدد بمدى اتساع المتابعين لتلك المحادثات التى تذاع للكافة دون تمييز وذلك على النحو المبين بالتحقيقات، قامتا بإنشاء وإدارة واستخدام حسابات خاصة على شبكة المعلومات تهدف إلى ارتكاب الجريمة موضوع الاتهام السابق.

كما جاء فى أمر الإحالة للمتهمين الثالث والرابع بأن اشتركا بطريقتى الاتفاق والمساعدة مع المتهمة فى ارتكاب الجريمة محل الاتهام الأول، وذلك بأن قاما بالاتفاق معها على نشر مقطع الفيديو الى تضمن الدعوة لعقد لقاءات مخلة بالآداب وساعدها فى ذلك بأن قاما بتلقينها محتوى الفيديو ، فوقعت الجريمة بناء على ذلك الاتفاق وتلك المساعدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق